ضغط أنشطة التسويق

العملية –المراجعة

تعد المراجعة المرحلة الأخيرة في العملية التي يمكن لمديري التسويق الناجحين تمييز أنفسهم فيها، في أغلب الأوقات التي تتميز بالعجلة وضغط أنشطة التسويق اليومية يتم تخطي هذه المرحلة أو عدم إعطائها الاهتمام الكافي. إن الرغبة المللحة في التركيز على المشروع التالي المقبل والتقييم السريع الخاطف فحسب للنشاط السابق يعد أمراً مفهوماً. وتعد المناسبات الترويجية مثالاً على هذا الأمر، حيث يتم الاكتفاء بإحصاء عدد الحاضرين ومراجعة نماذج التعقيب فقط،

 

وعلى الرغم من ذلك، فإن هذا الأمر يعد فرصة ضائعة. إن تجري المزيد من الدقة في مراجعة وتقييم النشاط التسويقي يحقق الكثير من الفوائد. إنها فرصة لتقييم كيف حقق النشاط الأهداف العامة وأهداف النشاط.

 

وبطبيعة الحال، سيتم هذا الأمر بصورة أكثر سهولة إذا كنت وضعت أهدافاً ذكية (محددة وقابلة للقياس ومتفقاً عليها وواقعية ومحكومة بإطار زمني) وثيقة الصلة بالموضوع أثناء مرحلة التطوير.

 

إن تقييم الأداء مقارنةً بالأهداف ليس موضوعاً متعلقاً بإدارة الأداء لكنه فرصة للتعلم.

 

فمن خلاله يمكن معرفة مدى فاعلية النشاط في المضي نحو تحقيق الأهداف؟ بالنظر إلى الأمور من منظورنا الحالي، هل قمنا باختيار الأسلوب المناسب أو هل كنا لنقوم بالأمور على نحو مختلف إذا كانت لدينا الفرصة لذلك؟ ما مدى فاعليتنا في إنجاز النشاط؟ إذا قمنا بالنشاط مرة أخرى، هل سنختار مكاناً مختلفاً للحدث الترويجي أو وسيلة إعلامية أخرى أو نغير رسائلنا الترويجية أو نستهدف جمهوراً مختلفاً؟ ربما يكون النشاط قد تخطى الميزانية بشكل ملحوظ، وهو ما قد يبدو من الظاهر وكأنه ليس في صالح المشروع.

 

لكن ربما كان هذا قراراً إدارياً واعياً تم اتخاذه بناءً على أسباب وجيهة جداً ومن الممكن اتخاذه مرة أخرى، لذلك يحتاج إلى وضعه ضمن الميزانيات المستقبلية.

 

على وجه العموم، تعد الخطط ببساطة مجرد تخمين لكيفية إنجاز المطلوب، ويجب إضافة أي شيء يمكننا إضافته من الخبرة المكتسبة من أجل تحسين هذه الخطط. وتعد أفضل الممارسات كذلك فقط إذا جعلناها عصرية ومتلازمة مع أحدث الخبرات المكتسبة والدروس المستفادة.

 

إن مرحلة المراجهة معنية بالتعلم من القرارات التي تم اتخاذها خلال المراحل الثلاث السابقة في العملية، كي نحقق نجاحاً أكبر في المرة القادمة.

 

ومن أجل أن تحقق المراجعة قيمة مستمرة، يحتاج مدير التسويق الناجح إلى جمع كل الدروس المستفادة والرؤى من أجل أن تكون متاحة للأنشطة المستقبلية للفريق.

 

ويجب أن يتم ذلك داخل محيط دعم الفريق كي تكون هذه الدروس والرؤى متاحة لكل أعضاء الفريق.

 

ويختم مدير المسار السريع كل نشاط تسويقي بمراجعة نهائية. ولا يجب أن تكون عملية رسمية مطولة، لكن يجب أن تقيم النتائج النهائية والعناصر الأساسية للأمور التي سارت على نحو صحيح والأمور التي يمكن تحسينها.

 

وبعد ذلك، من الممكن عمل تعقيب على هذه الرؤى في أي مرحلة أو في كل المراحل السابقة، من أجل إعادة التقييم وتحسين مراحل العملية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابع صفحتنا على G+