تعريف و أهمية التسويق

التسويق باختصار

البدء بالأساسيات
ماذا يعني التسويق؟
يعد التسويق واحداً من أكثر الوظائف المؤسسية التي يتم فهمها على نحو خاطئ، ومن ثم يمثل التسويق أموراً مختلفة لمختلف الأشخاص. بعض الناس يعتقدون أنه يدور في فلك الأنشطة الترويجية التي تدعم مجال المبيعات من أجل تحقيق أرباح وإقناع العملاء بشراء المنتجات أو الخدمات.

 

وخطورة وجهة النظر تلك تتمثل في إمكانية التوصل إلى القيام بأنشطة تكتيكية غير مترابطة تحاول زيادة المبيعات من خلال الحملات الترويجية ووسائل الاتصال قصيرة الأمد، والبعض الآخر يؤكد على أهمية تسويق المنتج وعناصر تطوير المنتج المتمثلة في تحديد وتسعير المنتجات في الأسواق المنافسة، لكم من الممكن أن يؤدي هذا الأسلوب إلى أن تظل الشركات لاهثة وراء تصنيع أفضل منتج يتفوق على المنتجات المنافسة.

 

بينما مازال البعض يساوي بين التسويق والإعلان المباشر عن السلع، تلك الإعلانات التي تستمر في غزو الحياة اليومية لا سيما في ظل العدد الكبير للقنوات الإعلامية، وتعد الرعاية والعلاقات العامة من عناصر التسويق القوية الأخرى، لكنها تلعب دورها كجزء من نطاق أوسع متكامل لمنهج التسويق. في الواقع، يشمل التسويق كل هذه الأمور وأكثر.

 

يهتم التسويق بتحديد فرص السوق للمنتجات والخدمات التي يرغب فيها أو يحتاج إليها العملاء، فضلاً عن التنسيق بين المصادر الداخلية والخارجية من أجل تلبية هذه الخدمات بهامش ربح جيد. كما يهتم أيضاً بالتواصل والارتباط بالعملاء المحتملين المستهدفين من أجل وضع عروض شركتك في حيز إداركهم.

 

لماذا يعد التسويق بهذه الأهمية؟

يمتلك التسويق، ربما أكثر من غيره من جوانب العمل، القدرة على تطوير العمل التجاري بشكل مذهل من خلال النشاط المتكامل والمخطط له بفاعلية، ويعد التسويق هو العامل المحدد للنجاح بالنسبة للشركات في الوقت الحاضر.

 

حاول أن تصنع قائمة بأسماء الشركات التي تعجب بها كثيراً، وانظر إذا كانت هناك شركة من بين تلك الشركات غير متفوقة في مجال التسويق! لقد ولّت الأيام الخوالي التي كانت المؤسسات تنجح فيها اعتماداً فقط على المنتجات الجيدة والأسعار المناسبة.

 

فاليوم، أصبح التسويق هو ما يخلق قادة السوق، وقادة السوق هي الشركات العالمة بالفوارق بين العملاء، وتملك هوامش قوية والقادرة على الترويج لنفسها باستخدام قصص مقنعة وتجارب جذابة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابع صفحتنا على G+