المسار السريع للتسويق

التمركز في السوق

التفكير من الخارج إلى الداخل والتمركز في السوق
أنا لا أقترح هنا التخلي عن عناصر المزيج التسويقي الرباعية أو السباعية، لكن يجب أن نضيف بعداً آخر إلى تفكيرنا كمسوقين كي نتمكن من التفاعل بفاعلية أكبر مع جمهورنا. الأمر ليس تلاعباً بالكلمات فحسب، لكنه تبن لوجهة نظر أكثر شمولاً أيضاً. وتضيف العناصر الأربعة المتمثلة في وثاقة الصلة والاستقبال والاستجابة والعلاقة للنموذجين السابقين عن طريق تعزيز فهمنا لتلك العناصر، وتوضح تلك الأفكار أسلوب التفكير من الداخل إلى الخارج تكمله بأساليب أكثر تفاعلية.

 

وثاقة الصلة: هذا أمر واضح لا يحتاج لشرج، فهو يعني التواصل مع العملاء من خلال المحتوى ووسائل الإعلام التي تكون ذات معنى بالنسبة لهم ويجدونها ذات فائدة وأهمية، وببساطة فإن وثاقة الصلة بالموضوع تعني مواجهة موضوعات العملاء بالحلول والفوائد في مقابل مجرد عرض السمات والمواصفات.

 

وهذا أسلوب تفكير من الخارج إلى الداخل، أي تبني وجهة نظر العميل بدلاً من وجهة نظرك.

 

وتعد القيمة من أدوات وثاقة الصلة الأسايية. وفي العمل التجاري بين المؤسسات بعضها أو العمل التجاري بين المؤسسة والمستهلك يكون العملاء متقبلين لمفهوم القيمة مادامت هذه القيمة تصب في مصلحتهم.

 

ولابد من إخضاع كل نشاط تسويقي أو تواصلي تقوم باتخاذه لاختبار وثاقة الصلة. في ظل الوقت الذي تتساقط علينا فيه الرسائل كوابل من الأمطار ونعاني فيه العجز عن الاهتمام، تحظى الرسائل وثيقة الصلة فقط بفرصة للوصول إلى العميل.

 

وكلما كان التواصل وثيق الصلة، كان الجمهور أكثر تقبلاً وكانت هناك فرص أكبر للحصول على ردود الأفعال التي تسعى إليها.

 

ويعد التوقيت عنصراً آخر أساسياً في تقبل العميل للرسالة. فحتى أكثر الرسائل أو العبارات صلةً بالموضوع تحتاج إلى أن يتم توصيلها في الوقت المناسب كي تكون ذات تأثير، فمن الممكن أن يتم رفض الأفكار والأنشطة أ الترحيب بها أو القول بأنها ممتعة لكن في وقت آخر، لذلك من المهم إدراك أنك تحتاج إلى تقديم رسائل كثيرة وثيقة الصلة كي تتفاعل مع الجمهور المستهدف وتكون علاقة معه.

 

وإذا تمكنت من أن تجعل كل أساليب تواصلك وثيقة الصلة وذات قيمة، فسوف يكون الجمهور متقبلاً، بغض النظر عما إذا كان الوقت مناسباً لذلك.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابع صفحتنا على G+